قصة خالد حشادي.. الطاوسي أظهره للوجود وفضل البرتغال على الوداد والرجاء
khaled hachadi خالد حشادي

قصة خالد حشادي.. الطاوسي أظهره للوجود وفضل البرتغال على الوداد والرجاء

حين ترى إبنا لمعلم أو أستاذ في الأحياء الشعبية المغربية، الأغلبية تظن أن أولوية هذا الطفل ستكون هي الدراسة فقط ذلك ما أراد تلقينه والد خالد حشادي لإبنه، لكن خالد حشادي كان له رأي آخر. حبه الكبير لكرة القدم جعله يضعها في مقدمة أولوياته ليدخل مدرسة أولمبيك خريبكة ويبدأ الحلم في أن يصير لاعبا كبيرا داخل كرة القدم الوطنية. إقناع والده باحتراف كرة القدم لم يكن العائق الوحيد الذي يواجه خالد حشادي، فتحدي إثباث الذات مثلا رغم صغر السن كان لا بد من أن يتجاوزه هو الآخر في وطن يؤجل منح الفرص للطاقات الشابة. قصة خالد حشادي نجم أولمبيك خريبكة الذي انتقل الصيف الماضي صوب نادي فيتوريا سيتوبال في الدوري البرتغالي، هي محور الحلقة الجديدة لسلسلة سكانير التي تبث أسبوعيا على قناة سكانير الكورة وذلك بعد حوار مطول أجريناه مع اللاعب كشف فيه كافة الأسرار والتفاصيل التي عاشها منذ نعومة أظافره إلى حين وصوله للأراضي الإيبيرية.